الأربعاء، 6 أغسطس، 2014

ألم خجول ( فتات ذكرى )


نحاول النسيان .. نرهق أنفسنا بأي شيء .. كي تبتعد عن مجرد التفكير
نتغاضى عن المصاعب .. حتى دموعنا التي هي متنفس أعماقنا الوحيد تحبس في الجفون !
مهمى تتلألأ الأحداق .. لن يسمح لقطرة دمع واحدة أن تهدر
فتلك الدموع تحوي ذاكرة لا نريدها أن تندف
خيالنا يسرح الى أبعد من البعيد .. وواقعنا بمشاكله لا يتخطى شبرا من الفرح !
أحزاننا تراكمت .. تكدست جبالا فوق بعضها .. أهملناها كي ننسى
ويا ليتنا نسينا .. فاض الحزن ~
وغلفنا بما فينا .. استفتح بقلوبنا التي عافت الألم
لكنها تخبئ ما في جعبتها من شجن ,, تحاول إخفاء ملامح اليأس
كالفتاة الخجول .. تسدل شعرها على وجهها حياء..
ومزائق أفئدتنا تسدل رداء الفرح على نفسها... خوفا من أن تكشف
خوفا من شفقة الغير ,, خوفا من أن تنقل عدوى الحزن الى غيرها
ولا زالت تتألم .. وتبحث يائسة عن دواء
أرهقتها مساحيق التجميل التي تتزين بها الحياة !
لتقنعنا لوهلة .. أنها جميلة !
ولكن سرعان ما يختفي الجمال بغسلة قدر !
تذيب كل السعادات المزيفة
باتت قلوبنا تقتنع أنها دنيا .. وأنها أبدا لن تكون وردية
وأن الورود لا بد أن تنبت يوما .. لكن ليس هنا !
بل في جنة أبدية :)