الأربعاء، 11 أبريل، 2012

كلما أظلم الليل .. اقترب طلوع الفجر

هم يرصقون ويفرحون
ويعقدون مؤتمراتهم التي تعج بالخطط والتفاهات
ونحن هنا نقتل .. نعذب !!

يرتوون من دمائنا كي ينعشوا اجسادهم
ونحن نخضع لجبروت قوتهم المادية !!
ولكن مهما عظمت تلك القوة
فنحن نمتلك تلك القوة الخفية
ونمتلك التأييد من رب هو الأرحم بعباده
وهو الجبار شديد العقاب

والله سيذوقون عذاب السم الممزوج بدمنا الغالي
سيذوقون عذاب أمرّ من عذابنا
ولكن الله يمهلهم ولا يهملهم
يتركهم ليعيشوا في دننياهم .. ومعهم سيطرتهم ..

أما في الآخرة ستقلب الموازين
وترجح كفتنا على ميزان العدل
فيبقون مخلدين في عذاب لا يتصوره انسان
ونخلد نحن في نعيم أبديّ
في جنة فيها ما لا عين رأت .. ولا أذن سمعت.. ولا خطر على قلب بشر

حل مسألتنا فقط في الصبر
والإيمان برب العباد






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق